l@if (Auth::check()) مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية
KFCRIS Logo

فريق الأمن القومي الأمريكي الجديد يواجه خيارات صعبة مع إيران وكوريا الشمالية


المؤلف:
الدكتور جاك كارافيللي

شارك في تأليف كتاب:
سيباستيان ماير

بيان موجز
تدخل إدارة ترامب في مجموعة من القضايا المحفوفة بالفرص والمخاطر بسبب قرار انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الصفقة النووية الإيرانية وكذلك من خلال التعامل مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون . ستكون الدبلوماسية الماهرة من الأهمية بمكان، ولن يتطلب ذلك التعاون المركّز للرئيس فحسب بل تعاون فريق الأمن القومي الجديد أيضًا.

ملخص
تولى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رئاسة قُرنت ببعض المشاكل المستعصية فيما يتعلق بإيران وكوريا الشمالية. وتضيف العلاقة التاريخية الغريبة بين البلدين إلى تعقيد الوضع، فالأحداث التي مرت على مدى السنوات الماضية فيما يتعلق بقضايا الأسلحة النووية تُجبر إدارة ترامب على مواجهة هاتين المشكلتين السياسيتين الرئيسيتين في وقت واحد. تحتفظ إيران بخيارات أسلحة النووية ناتجة عن اتفاق نووي متعدد الأطراف في عام 2015م ملئ بالعيوب، وفي 8 مايو 2018م، أعلن الرئيس ترامب أنه سينهي دعم الولايات المتحدة للاتفاق وسيفرض عقوبات جديدة على إيران، مما أطلق موجة من النشاط الدبلوماسي في أوروبا و الشرق الأوسط. وفي آسيا ، تطلّب تقدم كوريا الشعبية الديموقراطية السريع وغير المتوقع في سلاحها النووي وقدرات القذائف بعيدة المدى ، فضلاً عن التحدي المتمثل في التعامل مع تحركات الدبلوماسية لكيم جونغ – أون الأخيرة اتخاذ قرارات بالغة الأهمية من قبل الإدارة. وكان نهج الإدارة متابعة المفاوضات الرامية إلى إنهاء طموحات كوريا الشمالية النووية. ومن المقرر أن تبدأ قمة ثنائية في 12 يونيو في سنغافورة.
هناك عناصر وقدرات فريدة في برنامجي إيران وكوريا الشمالية ، فكوريا الديمقراطية تمتلك أسلحة نووية أكثر تقدما من إيران على سبيل المثال، ولكن في الوقت نفسه، من المؤكد أن كلا الدولتين ستراقبان كيف سيتعامل الرئيس ترامب وفريق الأمن القومي الجديد مع بعضهما البعض لتحديد مواضع الضعف وفرص الاستغلال المحتملة. قرار ترامب في 8 مايو ، هو بداية جديدة محتملة، ولكنها لا تمثل الكلمة الأخيرة في هذا الموضوع الأكثر تعقيدًا ضمن المسائل السياسية. كل هذا سوف يعقبه محادثات أمريكية مع كوريا الديمقراطية. لم يتم وضع جدول زمني للمحادثات بعد الجولة الأولى في 12 يونيو ، ولم يفصح المسؤولون في كوريا الشمالية عن جداول زمنية أو أهداف مقترحة تتعدى أكثر النقاط وضوحاً. وإذا ما حدثت على الإطلاق ، فستتبع المحادثات على الأغلب قرار ترامب بشأن إيران. ولهذا السبب ، فمن المؤكد أن كوريا الشمالية ستتابع الإجراءات والقرارات الأمريكية عن كثب. ما هو أقل تأكيداً هو الدروس التي ستستخلصها القيادة في شمال كوريا من خيارات ترامب في إيران. تتناول هذه الورقة القضايا والاختيارات المتاحة لإدارة ترامب في الاستجابة لطموحات إيران النووية، وتضع التطورات الأخيرة في سياق ما يحيط  بالدبلوماسية النووية الأمريكية في مواجهة كوريا الشمالية.


الترجمة العربية غير متوفرة حالياً

الاشتراك في النشرة الإخبارية

تتضمن النشرة الإخبارية على مقالات أخر الإصدارات، والمشاريع البحثية، والفعاليات

اتصل بنا

مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية
صندوق البريد: 51049
الرياض 11543
المملكة العربية السعودية
رقم الهاتف: 00966114652255
رقم الفاكس: 00966114659993
البريد الإلكتروني: kfcris@kfcris.com

جميع الحقوق محفوظة لمركز الملك فيصل © 2018