KFCRIS Logo

وهج.. زينة الصفحة المخطوطة


من فنون الكتاب التي ازْدَهَرت في البلاد الإسلامية في العُصور الوُسْطى فَنُّ تَزْيِين المَخْطوطات وزَخْرَفتِها وتَذْهِيبِها. وفي الفُنونِ الإسلامية بشكلٍ عامٍّ تَحْتَلُّ الزخرفةُ مَكانةً أَساسيّةً؛ حيث كانت لها ورشات ومَعاهِد ومدارس مُتخصِّصة، وكانت تعجُّ ساحة الفنون الزخرفية بالمتخصصين. احتضن السلاطينُ والملوكُ الخطاطِين والمزخرفِين؛ فنشأت وبرزت مدارس عدة في الزخرفة والتصوير كانت مواكِبة للمراحل التاريخية والثقافية في الحضارة الإسلامية؛ وهي: البغدادي، المغولي، العثماني، الفارسي، والهندي.
وينظم مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية معرض «وهج» ليُظهر هذا الجانب الفنيَّ من المخطوط الإسلامي.
يُعْنَى هذا المعرض النوعي المُتَخَصِّص بإظهار الزَّخْرفة والتَّذْهِيب في مُخْتَلَف المَخْطوطاتِ الإسلامية لِيُقَدِّم تَجْرِبةً جمالية. ويحتوي المعرض على ٦٠ نموذجًا من مختلف أنواع تلك المخطوطات المزخرفة.كما ينقسم الى أربعة أقسامهي: زَخْرفة المصاحف، افتتاحية المخطوطات، المخطوطات الخزائنية، والمنمنمات.

أهداف المعرض

- التعريف بأنواع المخطوطات الإسلامية.

- الاطلاع على أهم ميزات الزخارف وأشهر الخطاطين.

- إبراز جماليات الزخرفة والتذهيب في الفن الإسلامي.

 زخرفة المخطوطات الخزائنية

ظهَر هذا النوعُ من الزَّخْرفةِ في العهد العَبّاسي. والمقصود بالمَخْطوطات الخَزائِنيّةِ هي تلك التي كانت تُكْتَب وتُدوَّن برَسْم خَزائنِ المُلوك والسلاطين والأُمَراء، أو خَزائن المَدارِس ودُور العِلْم التي أسَّسوها. ومن أشهرِها: خِزانةُ الخُلفاء العَبّاسِيِّينَ ببغدادَ، التي ظلَّت قائمةً تَعُجُّ بالكُتب والمُؤلَّفات النَّفِيسةِ إلى أن دَهَمَها التَّتارُ وخُرِّبت على يد هُولاكو في عام (١٢٥٨م).

زخرفة المصاحف

بدأت زَخْرفةُ المَصاحِف والنُّصوص القُرآنية في فَتْرة مُبكِّرة من التاريخِ الحضاريِّ الإسلاميِّ، فكانت تَتميَّز أشرطةُ أسماءِ السُّور في بعضِ المَصاحِف الحِجازيّة والكُوفية بنَوْعٍ مميز من الزَخْرفة والتلوين.ثم في العصر المملوكي كان لزخرفة المصاحف اهتمام بالغ فظَهَرت المَصاحِفُ المَمْلوكيَّة النادرة، التي كانت تُكْتَب في العادة برَسْم بعضِ المُلوك.

زخرفة المنمنمات

فنُّ المُنَمْنمات هو أحد الفُنون التَّقليدية التي شاعت في البُلدان الإسلاميّة والآسيوية والأوروبية. والمُنَمْنَمة هي صُورة فَنِّيَّة صغيرة الحَجْم، رُسِمت في كتاب من أجلِ تَوضيحِ المَضْمون. إنَّ أوَّل كتابٍ عربيٍّ ظهرت فيه المنمنمات كان كتاب «كليلة ودمنة»، ثم في العصر الإيلخاني (١٢٥٦- ١٣٥٣م)، شاع التصويرُ في المَخْطوطاتِ الأَدبيّة الفارسيّة.

زخرفة الافتتاحيات

غالبًا ما يَضَعُ الفنان في القِسْم الأعلى من ظَهْر الورقة الأولى زَخْرفةً تُشِير إلى مَدْخَل بَدْء النَّصِّ، وهذه الزَخْرفة تتعايشُ مع مُستهَلِّ الكتابِ، بحيث إنَّها تأخُذ أشكالًا تُسمَّى: سرلوحة، أو طُرَّة، أو طغرة، أو دِيباجة. وفي الحقيقة أن فنَّ التذهيب كان من أرفع فُنون الكتاب بعد الخَطِّ، وكان الفنان يَتَباهَى بذِكْر اسمِه على المخطوط، وتسبقه لفظة المُذَهِّب.


يفتح المعرض أبوابه للجمهور من الخميس 2 جمادى الآخرة 1440هـ، الموافق 7 فبراير 2018م، ولمدة ستة أشهر
أوقات الزيارة من 10 صباحًا إلى 10 مساءً
للمجموعات والمدارس يمكن التواصل مسبقا لتنسيق زيارة مع مرشد


 

الاشتراك في النشرة الإخبارية

تتضمن النشرة الإخبارية على مقالات أخر الإصدارات، والمشاريع البحثية، والفعاليات

اتصل بنا

مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية
صندوق البريد: 51049
الرياض 11543
المملكة العربية السعودية
رقم الهاتف: 00966114652255
رقم الفاكس: 00966114659993
البريد الإلكتروني: kfcris@kfcris.com

جميع الحقوق محفوظة لمركز الملك فيصل © 2019