KFCRIS Logo

باحث تاريخي يستعرض "الطريق إلى الصين: الكشوفات البحرية في القرون الوسطى الإسلامية"

التاريخ: 2018-01-29

محاضرة عامة | | 2018-01-29

اختتم مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، فعاليات "الحوار الثقافي السعودي - الصيني" الذي نظمه المركز في الرياض خلال شهر يناير الجاري، وشهد عدد من المحاضرات وحلقات النقاش بمشاركة عدد من المسؤولين والأكاديميين والباحثين والمثقفين ورجال الأعمال من المملكة والصين، بإقامة محاضرة "الطريق إلى الصين: الكشوفات البحرية في القرون الوسطى الإسلامية"، للدكتور ديونيسيوس أجيوس أستاذ الدراسات العربية والثقافة الإسلامية في جامعة إكستر، وسط حضور عدد من المختصين بالشؤون السياسية والخبراء والأكاديميين وسفراء الدول الأجنبية والشخصيات العامة، وذلك في مبنى معهد الفيصل لتنمية الموارد البشرية بالرياض، مساء الإثنين 12 جمادى الأولى 1439هـ الموافق 29 يناير 2017م.

وأكد د. ديونيسيوس أجيوس في محاضرته، أن التجارة بالبحر والبر مع الصين كانت من أهم مظاهر ازدهار الإسلام في عصور الوسطى وكذلك الحج الذي أسهم في التبادل التجاري والثقافي بين العرب والمسلمين من جهة والصينيين من جهة أخرى، مشيراً إلى أن أهم أسباب الرحلات إلى الصين بالنسبة للمسافرين كانت التجارة وتبادل المعرفة، فيما كان البحارة يبحثون عن الخبرة والتجربة.

وأوضح أن الرحلات البحرية إلى الصين كانت تمثل خطراً كبيراً بالنسبة للمسافرين في القرون الوسطى للعهد الإسلامي، وأن المسافرون كانوا يغامرون بحياتهم بسبب ضعف عوامل الأمن وسوء الأوضاع على السفن بالنسبة للبحارة والمسافرين في جهة نقص الماء وسوء المرافق الصحية والازدحام، مستشهداً بما ذكره العالم المسعودي بأن قوة الرياح والأمواج المتلاطمة كانت تبث الذعر في نفوس المسافرين وتعرضهم لفقدان حياتهم.
وذكر أستاذ الدراسات العربية في جامعة إكستر، أن طريق الحرير البحري يعد أهم الطرق التي ربطت بين الصين والعالم الإسلامي العربي، حيث كان يتم من خلاله نقل الحديد والنحاس والعطور والعاج والحرير والذهب والعنبر والسيراميك والأحجار الكريمة وغيرها، ويمر بالبحر من الشاطئ الصيني إلى مدينة البندقية في إيطاليا وميناء الإسكندرية بمصر وصولاً للبحر المتوسط، فيما ظهر الطريق البري ما بين النهرين بعد انتشار الإسلام.

وتحدث اجيوس عن التكنولجيات البحرية المختلفة التي كانت تستخدم من قبل البحارة الصينين والمسلمين, و نوعية السفن التي كانت توظف في التنقل عبر المحيط الهندي. وكان ميناء كاليكوت في جنوب الهند وسيلان بسريلانكا نقطة التقاء بين الخليج العربي وبحر الصين. فيما كان الإبحار من وإلى الصين يتوقف على الرياح الموسمية والاهتداء بالنجوم والبوصلة بجانب الخبرة والتجربة، على خلفية تبادل الخبرة والثقافة بن البحارة العرب والهنود والفرس والصينيين. وكانت هناك لغة تجارية مشتركة تشبه العربية بين تجار المحيط، وكان السلام والانسجام سمة الحياة حتى وصول الحملات البرتغالية في بدايات القرن الخامس عشر؛ والتي نشرت ثقافة القرصنة والغزو في المحيط الهندي وتلك الموانئ".

يشار إلى أن فعاليات "الحوار الثقافي السعودي - الصيني" التي نظمها مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية في الرياض خلال شهر يناير، شهدت عدد من الفعاليات الثقافية، بدأت بحلقة نقاش بعنوان: "الأمن في منطقة الخليج والعلاقات الخليجية - الصينية"، والتي شارك فيها وفدا من جامعة بكين، وأدارها د. سعود السرحان الأمين العام للمركز، إضافة إلى محاضرة للبروفيسور يان شويتونج عميد معهد العلاقات الدولية الحديثة في جامعة تشنغهوا الصينية تحت عنوان "الصين والنظام العالمي المتغير"، وأيضاً محاضرة للدكتور ديونيسيوس أجيوس أستاذ الدراسات العربية والثقافة الإسلامية في جامعة إكستر بعنوان "الطريق إلى الصين: الكشوفات البحرية في القرون الوسطى الإسلامية".

كما تضمنت الفعاليات تدشين صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، للموقع الإلكتروني الجديد للمركز باللغة الصينية، كأول مركز أبحاث في العالم العربي والشرق الأوسط يدشن موقعه باللغة الصينية، بحضور سفير جمهورية الصين الشعبية لدى المملكة لي هواشين.

 



الاشتراك في النشرة الإخبارية

تتضمن النشرة الإخبارية على مقالات أخر الإصدارات، والمشاريع البحثية، والفعاليات

اتصل بنا

مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية
صندوق البريد: 51049
الرياض 11543
المملكة العربية السعودية
رقم الهاتف: 00966114652255
رقم الفاكس: 00966114659993
البريد الإلكتروني: kfcris@kfcris.com

جميع الحقوق محفوظة لمركز الملك فيصل © 2018